إثيوبيا رافضة اتهامات واشنطن بتنفيذ حملة تطهير عرقي في إقليم تيغراي: محض مزاعم وافتراءات

إثيوبيا رافضة اتهامات واشنطن بتنفيذ حملة تطهير عرقي في إقليم تيغراي: محض مزاعم وافتراءات

Your ads will be inserted here by

Easy Ads.

Please go to the plugin admin page to set up your ad code.

اثيوبيا

رفضت أديس أبابا الاتهامات الأميركية حول تنفيذ حملة تطهير عرقي ضد أهالي إقليم تيغراي، مؤكدة أنها “محض افتراءات واتهامات لا تستند إلى أي دليل”. وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية، في بيان السبت، “الاتهامات أو المزاعم التي وجهها وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في حديثه أمام الكونغرس، حول تنفيذ الحكومة الإثيوبية حملة تطهير عرقي ضد مواطني تيغراي هي محض افتراءات لا تستند إلى دليل”.

وجددت الخارجية الإثيوبية تأكيدها أن “الحكومة الإثيوبية متعهدة بإجراء تحقيقات حول أي مزاعم حول انتهاكات حقوق الإنسان في إقليم تيغراي”. وأضافت “مستعدون لتقديم أي شخص يثبت تورطه في انتهاك حقوق الإنسان بإقليم تيغراي إلى العدالة”.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قد أدان الأربعاء الماضي، ما وصفه بـ “ممارسات تطهير عرقي” في منطقة تيغراي الإثيوبية، ودعا إلى فتح تحقيق في هذا الأمر. وقال بلينكن، خلال إفادة أمام الكونغرس، إنه يريد أن يرى في الإقليم جيشاً “لا ينتهك حقوق الإنسان لشعب تيغراي أو يرتكب ممارسات تطهير عرقي كما رأينا في غرب تيغراي”، حسب قوله.

وكان السفير الإثيوبي بالسودان يبلتال أميرو، قد أكد في مؤتمر صحافي الأربعاء الماضي أن حكومة بلاده تقوم بإعادة إعمار إقليم تيغراي وتقدم المساعدات لنحو 4 ملايين شخص هناك. وأضاف أنه خلال حملة “إنفاذ القانون” في الإقليم تم قتل معظم قيادات جبهة تحرير تيغراي أو أسرها والهاربون منهم يتم مطاردتهم”. وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشال باشليت، دعت إلى “الإسراع بفتح تحقيق نزيه حول انتهاكات حقوق الإنسان في إقليم تيغراي الإثيوبي”.

Y TAWASOL

Ytawasol

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: