النوم أقل من 6 ساعات يزيد من خطر الإصابة بالخرف

إذا كنت تحاول الاكتفاء بقدر 6 ساعات أو أقل من النوم كل ليلة خلال أسبوع العمل، فأنت تقوم بإعداد عقلك للفشل في المستقبل، وفقاً لدراسة جديدة نُشرت يوم الثلاثاء في دورية “Nature Communications” العلمية.

وبعد متابعة نحو 8،000 شخص لمدة 25 عاماً، وجدت الدراسة ارتفاع خطر الإصابة بالخرف لدى المشاركين الذين يبلغون بين الـ50 والـ60 عاماً من العمر الذين أبلغوا عن حصولهم على 6 ساعات أو أقل من النوم مقارنةً بالأشخاص الذين أبلغوا عن النوم لمدة 7 ساعات في الليلة.

الإضافة إلى ذلك، ارتبطت فترة النوم القصيرة المستمرة بين عمر الـ50 والـ60 والـ70 أيضاً بـ “زيادة خطر الإصابة بالخرف بنسبة 30%”، بغض النظر عن “عوامل الصحة الاجتماعية، والديموغرافية، والسلوكية، واستقلاب القلب وعوامل الصحة النفسية”، بما في ذلك الاكتئاب، بحسب الدراسة.

وفي بيان، قالت تارا سبيرز جونز، وهي نائب مدير مركز اكتشاف علوم الدماغ بجامعة إدنبرة في اسكتلندا، والتي لم تشارك في الدراسة، إن “النوم مهم لوظيفة الدماغ الطبيعية، ويعتقد أيضاً أنه مهم لإزالة البروتينات السامة التي تتراكم في حالات الخرف من الدماغ”.

Your ads will be inserted here by

Easy Ads.

Please go to the plugin admin page to set up your ad code.

وأوضح توم دينينغ، رئيس مركز أبحاث الخرف في معهد الصحة العقلية بجامعة نوتنغهام في المملكة المتحدة، في بيان، أن الرسالة المستفادة للجميع هي أنه يمكن أن تظهر الأدلة على اضطراب النوم قبل وقت طويل من ظهور دليل سريري آخر على الإصابة بالخرف.

ومن المعروف أن مرضى الزهايمر يعانون من مشاكل في النوم. وفي الواقع، يعد الأرق، والتجول ليلاً، والنعاس أثناء النهار أعراضاً شائعة للأشخاص المصابين بمرض الزهايمر، فضلاً عن الاضطرابات المعرفية الأخرى.

ولكن هل تؤدي قلة النوم إلى الخرف، وأيهما يأتي أولاً؟ تم استكشاف هذا السؤال في دراساتٍ سابقة، حيث أشارت الأبحاث إلى الاتجاهين، وفقاً لعالم الأعصاب جيفري إليف، أستاذ الطب النفسي والعلوم السلوكية في كلية الطب بجامعة واشنطن.

ومع ذلك، فقد استكشفت بعض الدراسات الحديثة الضرر الذي قد يسببه الحرمان من النوم.

 

Your ads will be inserted here by

Easy Ads.

Please go to the plugin admin page to set up your ad code.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: