دراسة تكشف أثر الرضاعة الطبيعية على معدل ذكاء الطفل!

دراسة تكشف أثر الرضاعة الطبيعية على معدل ذكاء الطفل!

كشفت دراسة جديدة أن الأطفال الذين يتلقون رضاعة طبيعية حتى لأشهر قليلة بعد الولادة يميلون إلى تحقيق درجات أعلى في اختبارات الإدراك العصبي في سن العاشرة.

وأجرى الباحثون في الولايات المتحدة اختبارات معرفية على أطفال تتراوح أعمارهم بين تسع وعشر سنوات أبلغت أمهاتهم عن إرضاعهم، وقارنوا نتائجهم بعشرات الأطفال الذين لم يخضعوا للرضاعة الطبيعية.

وتشير النتائج إلى أن أي قدر من الرضاعة الطبيعية له تأثير إدراكي إيجابي على الأطفال، على الرغم من أنه كلما طالت فترة إرضاع الأطفال، زادت درجاتهم.

وقال الدكتور دانيال أدان لوبيز، المعد الأول للدراسة: “تشير النتائج إلى أن أي قدر من الرضاعة الطبيعية له تأثير إدراكي إيجابي، حتى بعد بضعة أشهر فقط. هذا هو الشيء المثير حول النتائج، أقوى ارتباط كان لدى الأطفال الذين رضعوا رضاعة طبيعية لأكثر من 12 شهرا”.

وراجع الفريق نتائج الاختبارات لأكثر من 9000 مشارك تتراوح أعمارهم بين 9 و10 سنوات في الولايات المتحدة.

وفي حين أن الباحثين لم ينظروا في سبب الارتباط، فإنهم يشيرون إلى الأبحاث السابقة التي وجدت العناصر الغذائية الرئيسية في حليب الثدي التي تساهم في نمو الدماغ الصحي.

Your ads will be inserted here by

Easy Ads.

Please go to the plugin admin page to set up your ad code.

وأوضحوا في دراستهم التي نُشرت في مجلة Frontiers of Public Health: “ركزت الأبحاث السابقة حول العناصر الغذائية في حليب الثدي والنمو المعرفي بعد الولادة، على دور حمض الأراكيدونيك (ARA) وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA)، وهو أحد أحماض أوميغا 3 الدهنية طويلة السلسلة التي تنتجها الأم وتنتقل إلى الجنين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. وبعد الولادة، يعتبر حليب الأم المصدر الأساسي لـ DHA للرضع. DHA متورط بشكل مباشر في تكوّن النخاع في الفص الجبهي في الدماغ طوال فترة الطفولة والمراهقة”.

وبناء على النتائج، يشجع الباحثون العائلات على اعتبار الرضاعة الطبيعية خيارا إن أمكن.

Your ads will be inserted here by

Easy Ads.

Please go to the plugin admin page to set up your ad code.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: